منتديات عربية بعيون شامية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 محبة النبي صلى الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدمشقي الأصلي
عضو برونزي
عضو برونزي


عدد الرسائل : 62
العمر : 46
البلد : سوريا
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: محبة النبي صلى الله عليه وسلم    الإثنين نوفمبر 08, 2010 12:12 am

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على امام الهداة وسيد الدعاة محمد بن عبد الله صلوات الله وسلامه عليه
-أما بعد
*ان البشر كانوا قبل بعثة البشير الندير, قوما يعبدون الاصنام; لأ نهم لم يجدوا رحمة مهداة تبين لهم مسالك الخير, ودروب الوصول الى الله تعالى, ولهدا كانوا يتخدون مما لاينفع, ولا يضر وسيلة معتقدين صولبها .
ثم أن تعاملوا معاملة الغاب; لأنهم اتخدوا من هوى نفوسهم التي دائما هي الداعية للسوء ,والاساءة وهده طبيعة كل نفس بشرية لم تجد رحمة تربيها وتهديها الى الصواب, والى الرقي الدي من أجله كرم الله الانسان, وحمله الأمانه ,وكيف يتاتى الامر مع اتباع الهوى ,ونزغات الشيطان; الدافع الى ما كان حاصلا في جزيرة العرب, وقبل بعثة الرحمة المنتظرة فقطعوا الرحم ,وأكل قويهم الضعيف ,وظلم كبيرهم الصغير ,وقاتلوا من أجل الجبروت ,وحب الظهور, أي أن الحياة كانت ظلم وظلام, ولا شيء آخر سواهما .فكان لا بد ان ترقى هده النفس الموجودة في داخل من كرمه الله تعالى, وحمله الأمانة فقال تعالى://وقد كرمنا بني آدم وحملناهم في
البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا// الاسراء.
فبعث الله من سويت نفسه واطمئنت لخالقها وباعثها على الحق المبين لتعليم الناس ,وتلقينهم وتربيت نفوسهم ,وتسويتها لكي تصل مقامها المحمود ألا وهو الرقي والكرامة فتتجلى واضحة جلية في الانسان الدي ظهر بعد بعثة الحبيب المؤمن بربه الواحد الاحد ,وباتباع نبيه المرسل بكل الخير والرحمة المهداة فاتخدوا من سنته بأقوالها وأفعالها قدوة حسنة, وأسوة فظهر الانسان الجديد المتميز بعقيدته النقيه- ألا وهي توحيد الله وبقولة الحق *لاالاه الا الله وحده لا شريك له* ومعاملته الراقية المتحضرة التي تجلت في حسن الجوار, وصلة الأرحام ,واعطاء المعدوم ,وكفالة الضعيف, والمشئوم, واعانة اللهفان ,ونشر الخير بين العباد ,والاخد باليد ,وصناعة القوى والاتحاد...
فكيف جاء هداكله; أليس من المبعوث رحمة للعالمين محمد العدنان صلوات الله وسلامه عليه .أليس حريا بنا أن نحب هدا النبي العظيم صلى الله ةعليه وسلم ,وأن نعود الى تاريخه المجيد فنعرف مدى عظمته التي تجلت عبر العقود والقرون, في ساحة كانت مفعومة بالجهل والجهالة والدنائة والحقارة فأصبحت نفس الساحة مفعمة بالعلم والحلم والكرامة لبني البشر والرقي ونشر الخير بكل ضروبه في كل أنحاء المعمورة.

1 الرسالة الاولى:نظرات متأملة للواقع في حب النبي
ادا نحتاج أن نتامل في الواقع أي واقع النبي الرؤوف الرحيم بأمته, وكما قال عبد الله بن صالح الخضيري في احدى المجلات
-الحب تاج لكنه من حديد ,وكنز لكنه من تراب, ومعدن لكنه من سراب ,وأي حب يدعى فانه ناقص ادا العلاقات كانت على المصالح...
وانني احمل راية بيضاء لبيض القلوب ان تتوجه بالحب الصادق الى أصدق الحب وأبقاه وأبقى البر وأوفاه الى...
أشواقنا نحو الحجاز تطلعت//كحنين مغترب الى الأوطان
ان الطيور وان قصصت جناحها // تسمو بهمتها الى الطيران
**صور من محبة الصحابة والسلف للنبي .
قال مصعب بن عبد الله /كان مالك ادا دكر النبي يتغير لونه ,وينحني حتى يصعب على جلسائه فقيل يوما في دلك فقال :لو رأيتم ما رأيت لما أنكرتم علي ما ترون/حلية الأولياء3/147وسير الأعلام 5/354.
ودكر مالك عن محمد بن المنكدر -وكان سيد القراء..-/لانكاد نسأله عن حديث أبدا الا يبكي حتى نرحمه/
حلية الاولياء .
3/147
.
ولقد كنت أرى جعفر ابن محمد وكان كثير الدعابة والتبسم فادا دكر النبي اصفر لونه, وما رأيته يحدث عن رسول الله ;الا على طهارة ولقد اختلفت اليه زمانا فما كنت أراه الا على ثلاث خصال :اما مصليا ,واما صامتا ,واما يقرأالقرآن ,ولا يتكلم فيما لا يعنيه ,وكان من العلماء ,والعباد الدين يخشون الله.
وكان الحسن رحمه الله ادا دكر حديث حنين الجدع وبكائه يقول://يا معشر المسلمين الخشبة تحن الى رسول الله شوقا الى لقاءه, فأنتم أحق أن تشتاقوا اليه//سير اعلام النبلاء4/570وجامع بيان العلم وفضله لابن عبد البر ص572 .
وكان عبد الرحمن بن القاسم يدكر النبي فينظر الى لونه كانه نزف من الدم وقد جف لسانه في فمه هيبة من رسول الله.
ولقد كنت آتي عامر بن عبد الله بن الزبير; فادا دكر النبي بكى حتى لا يبقى في عينيه دموع.
- نزف البكاء عينك فاستعر//عينا لغيرك دمعها مدار
ولقد رأيت الزهري وكان لمن أهنأ الناس, وأقربهم فادا دكر النبي ; فكأنه ما عرفك ,ولا عرفته.
ولقد كنت آتي صفوان بن سليم وكان من المتعبدين المجتهدين فادا دكر النبي بكى فلا يزال يبكي حتى يقوم الناس عنه ويتركوه/حقوق االشفا بتعريف لمصطفى للقاضي عياض ص598 بتعرف واحالة.
*والامثلة كثيرة على صدق محبة هؤلاء الصفوة الكرام الدين عايشوا محبوبهم والمحب والمتحبب الى كل الناس ,وكل من عرفه, او قرأعنه, أو سمع عنه بقلب .اما الآن وقد قصرت هممنا عن ان تقوم بأقله وأحيوا في شعورهم ما ماتت مشاعرنا دونه, وتعلقت أبصارهم فيما وراء الطرف في حين أبصارنا لوم تتجاوز أطرافنا.
فأين نحن من هده المحبة غاب عنا الحب ,وان ادعيناه ونسينا الواجبات فكانت من أحاديث الدكريات نتحدث عن السنة النبوية, وهديه الشريف لكن لا نرى جادا في الاتباع ولا حادقا في الكلام الا من رحم.
-وكل يدعي وصلا بليلى// وليلى لا تقر لهم بداكا.
يتبع ان شاء الله </B>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
محبة النبي صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شامات :: المنتديات العامة :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: